ثقافة وفن

إعراب الفعل المضارع – النواصب – نصب الفعل المضارع + تدريبات مهمة جدا للصف الثالث الثانوي الأزهري – السعـودية فـور

نأمل أن نكون قد أجبنا عن السؤال المطروح إعراب الفعل المضارع – النواصب – نصب الفعل المضارع + تدريبات مهمة جدا للصف الثالث الثانوي الأزهري – السعـودية فـور بحوالي جسم ومرتب، تابعونا في البوابة الإخبارية والثقافية العربية والتي تغطي أنباء الشرق الأوسط والعالم وكافة الاستفهامات حول و كَافَّة الاسئلة المطروحة في المستقبل، نتشرف بعودتكم متابعين الشبكة الاولي عربيا في الاجابة علي كل الاسئلة المطروحة من كَافَّة انحاء البلاد العربي، السعودية بمجرد ترجع اليكم من جديد لتحل كَافَّة الالغاز والاستفهامات حول اسفسارات كثيرة في هذه الاثناء.

أشخاص الدرس: 

  • إعرابات مهمة
  • حكم المضارع عقب (أن – إذن)
  • نصب المضارع بأن مضمرة وجوبا
  • نصب المضارع بأن مضمرة جوازا
  • نصب المضارع بأن مضمرة شذوذا

إعراب الفعل المضارع

يُرفع: إذا لم يسبقه ناصب ولا جازم.
يُنصب: إذا سبق بأداة نصب [ أن – لن – كي – إذن ].
يُجزم: إذا سبق بأداة جزم [ لمْ – لمَّا – لا الناهية – لام الأمر – أداوت الشرط ].

إعرابات مهمة

الأفعال الخمسة

وهي كل نفذ مضارع اتصل به ألف الاثنين أو واو الجماعة أو ياء المخاطبة

(يفعلان – تفعلان – يفعلون – تفعلون – تفعلي)

ترفع بثبوت النون وتنصب وتجزم بحذف النون

الفعل المعتل

وهو ما كان في آخره واو قبلها ضمة (يغزُو) أو ياء قبلها كسرة (يرمِي) أو ألف قبلها فتحة (يخشَى).

علامات إعراب الفعل المضارع

الفعل المضارع

الرفع

النصب

الجزم

صحيح الآخر

بالضمة
يضربُ
– يقومُ

بالفتحة
لن يضربَ – لن يقومَ

بالسكون

لم يضربْ – لمْ يقمْ

الأفعال الخمسة

بثبوت النون

يضربون – يقومون

بحذف النون

لن
يضربا – لن يقوموا

بحذف النون

لم يضربا –  لمّا يقوموا

معتل الآخر

بضمة
مقدرة

يغزو –
يخشى – يرمي

بفتحة مقدرة على الألف فحسب:

لن يخشى

– بفتحة ظاهرة على الواو والياء:

لن يغزوَ-
لن يرميَ

بحذف حرف العلة

لم يغزُ – لم يخشَ
لم يرمِ

نصب الفعل المضارع

حكم المضارع عقب (أن)

وجوب الرفع

جواز الرفع والنصب

وجوب النصب


إذا سبقت (أن) بفعل من أفعال
اليقين: )علم – نظر – اكتشف – درى – تعلمْ: بمعنى اعلمْ(

طراز (أن(: مخففة من الثقيلة

مثال
: عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ منكم مَرْضَى”

[سَيَكُونُ] نفذ مضارع مرفوع لأنه مسبوق بفعل من أفعال
اليقين


إذا سبقت (أن) بفعل من أفعال الرجحان:
)شكَّ – حَسِبَ –
زعمَ – خال – جعلَ – عدَّ
(

طراز (أن(:
– في حال الرفع: [
مخففة من الثقيلة]
– في حال النصب: [مصدرية ناصبة]

مثال:”وَحَسِبُوا أَلَّا تكون
فتنةٌ” (
قُرِئَ بالوجهين)

[تكونَ] نفذ مضارع يجوز
فيه الرفع والنصب، لأنه مسبوق بفعل من أفعال الرجحان


إذا لم تسبق (أن) بفعل من أفعال اليقين أو الرجحان.

طراز (أن(:[مصدرية ناصبة]

مثال: وأنْ تَصُومُوا
خيرٌ لكم”

[تَصُومُوا] نفذ مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه حذف النون لأنه
من الأفعال الخمسة.

انتبه: ذَكَرَ ابن مالك:

وبعضهم أَهْمَلَ (أنْ) حَمْلاً على *** (ما) شقيقةِها حيثُ استحقَّتْ عَمَلًا

س: يشير البيت لرأي عدد من العرب اذكره. وعلام اعتمدوا في رأيهم.        [دور أول 2012]
– يشير إلى: أنَّ عدد من العرب لم يُشغل “أنْ” المصدرية، ولم يُركِب المضارع بعدها بل رَفَعَهُ.
– اعتمدوا في رأيهم: على أنَّ (أنْ) المصدرية تشبه (ما) المصدرية، حيث أن كلا منهما يؤولان بمصدر.

حكم المضارع عقب (إذن)

وجوب النصب
[بشروط]

وجوب الرفع

[إذا اختل شرط]

جواز الرفع والنصب

[في حالة واحدة]


1- أن يكون المضارع بعدها في المستقبل.

2- أن تكون مُصَدَّرَةً في أول الجواب

3- ألا يفصل بينها وبين المضارع بفاصل غير
القسم


مثال:
سأزورُك، إذن أكرمَك

[أكرمَك] نفذ مضارع منصوب
بإذن وعلامة نصبه الفتحة.


1- أنا أُحبُّك؛
إِذَنْ تَصْدُقُ

[تَصْدُقُ] نفذ مضارع مرفوع
لأنه بمعنى الحال وليس للاستقبال

 

2-  سأزورك؛ زيدٌ إِذَنْ
يُكرمُك

[يُكرمُكَ] نفذ مضارع مرفوع
بسبب أن (إذن) ليست
مُصَدَّرَةً.

 

3- سأزورك؛ إِذَنْ
زيدٌ يُكرمُك

[تَصْدُقُ] نفذ مضارع مرفوع
لأنه فُصِلَ بين (إذن) والمضارع بفاصل غير القسم


إذا سبقت (إذن) بحرف عطف:

مثال: سأزورك؛ وإِذَنْ
أُكرمك

[أُكرمك] نفذ مضارع يجوز
فيه الرفع والنصب، بسبب أن (إذن) مسبوقة بحرف عطف

نصب الفعل المضارع بـ (أن) مضمرة

مضمرة وجوبا

مضمرة جوازا

1- عقب لام الجحود
2- عقب حتى الجارة
3- عقب أو التي بمعنى (حتى) أو (إلا)

4- عقب فاء السببية

5- عقب واو المعية

6- عقب الفاء الحادثة في جواب الرجاء

1- عقب لام التعليل
2- إذا عطف المضارع على اسم خالص (المصدر) بـ (الواو – الفاء – عقب ذلك – أو)

انتبه: إذا أضمرت (أن) مع الفعل المضارع في غير هذه المواضع، فهذا إضمار شاذ.

إضمار أن وجوبا

1- عقب لام الجحود: تضمر (أن) مع الفعل المضارع وجوبا إذا وقعت عقب لام الجحود المسبوقة بكون ناقص منفي [أي: ما كان – لم يكن – لم نكن …إلخ].
مثال: “وما كانَ اللهُ لِيُعَذِّبَهُمْ ” “لمْ يِكُن اللهُ لِيغفرَ لهم”
[ لِيُعَذِّبَهُمْ – لِيغفرَ ]: نفذ مضارع منصوب بـ (أن) مضمرة وجوبا، لأنها وقعت عقب لام الجحود المسبوقة بكون ناقص منفي.

انتبه: هناك نوعان آخران للّام، وهما:

لام الجر

[يجب إظهار أن]

لام التعليل

[يجوز إضمار أن
وإظهارها]


علامتها: لئلا

مثال: “لئلا يكونَ
للناسِ على اللهِ حُجَّةً”

يكونَ: نفذ مضارع
منصوب بـ “أن” مظهره وجوباً، لأنها وقعت عقب لام الجر.


علامتها:  لايوجد
(
لئلا) أو (كون ناقص منفي).

– مثال: “وأُمِرْتُ
لأَنْ أكونَ أَوَّلَ المسلمينَ”

أكونَ: نفذ
مضارع منصوب بـ “أن” مظهره جوازا، لأنها وقعت عقب لام التعليل


– مثال: “وأُمِرْنا
لِنُسْلِمَ لِرَبِّ العالمينَ “

نُسْلِمَ: نفذ
مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة جوازا، لأنها وقعت عقب لام التعليل.

– مثال: جِئْتُ
لأتعلمَ (أو: بسبب أن أتعلمَ) العلمَ

2- إضمار أن عقب (حتى) الجارة

وجوب النصب
[بشرط واحد]

وجوب الرفع

[إذا اختل الشرط]


1- أن يكون المضارع بعدها في المستقبل.
مثال:
سِرْتُ
حتى أدخلَ البلدَ
.

[أدخلَ] نفذ مضارع منصوب
بأن مضمرة وجوبا عقب حتى.

طراز (حتى) في حالة النصب: حرف جر
مجرورها: المصدر المؤوول من أن المضمرة والمضارع


1- إذا كان المضارع للحال:
مثال:
سِرْتُ حتى أدخلُ البلدَ (إن قلتها وأنت
داخل)
[أدخلُ]
نفذ مضارع مرفوع
لأنه بمعنى الحال وليس للاستقبال

2- إذا كان المضارع مؤولا بالحال:
مثال:
سِرْتُ حتى أدخلُ البلدَ (إن قلتهاعلى سبيل
الحكاية
)
[أدخلُ] نفذ مضارع مرفوع لأنه مؤول بالحال وليس للاستقبال

طراز (حتى) في حالة الرفع: ابتدائية

3- إضمار (أن) عقب (أو) التي بمعنى [حتى] أو [إلا]:
مثال: لأستسهلنَّ الصعبَ أو أدركَ المُنَى *** فما انقادت الآمالُ إلا لِصَابِرِ
أدركَ: نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة وجوباً، لأنها وقعت عقب أو التي بمعنى (حتى)

مثال: وكنتُ إذا غَمَرْتُ قناةَ قومٍ *** هشمتُ كُعُوبَها أو تستقيمَا
تستقيمَا: نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة وجوباً، لأنها وقعت عقب أو التي بمعنى (إلا).

4- إضمار أن عقب فاء السببية: إذا حَدَثَ المضارع في جواب النفي المحض أو الطلب المحض.

فالنفي قسمان:

النفي
المحض

النفي
غير المحض

وهو
النفي الخالص من معنى الإثبات

 

مثال: ما تأتينا
فتحدثَّنا – “لا يُقضى عليهم فَيَمُوتُوا

[تحدثَّنا
– يَمُوتُوا
]: نفذ
مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب فاء السببية الحادثة
في جواب النفي المحض.

 

 

ملحوظة: إذا
وقعت الفاء فالمضارع مرفوع

مثال: ما
تأتينا تحدثَّنا

[تحدثُّنا]:
نفذ مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة، لأنه لايوجد معه فاء
السببية أصلا.

وهو
إذا انتقض النفي بـ (إلا)

وله
حالتان:

1- إذا
كانت إلا قبل الفاء: فالمضارع مرفوع

مثال: ما
أنتَ إلا تأتينا فتحدثُّنا

[تحدثُّنا]:
نفذ مضارع مرفوع، لأنه حَدَثَ عقب فاء السببية الحادثة في جواب النفي
غير المحض، ولأن إلا وقعت قبل الفاء.

 

2- إذا
كانت إلا عقب الفاء: فالمضارع يجوز فيه الرفع والنصب

مثال: ما
أنتَ تأتينا فتصغرّتُنا إلا بخير

[تحدثُّنا]:
نفذ مضارع يجوز فيه الرفع والنصب، لأنه حَدَثَ عقب فاء السببية
الحادثة في جواب النفي غير المحض، ولأن إلا وقعت عقب الفاء.

والطلب أيضا قسمان:

الطلب
المحض

الطلب
غير المحض

وهو
المدلول عليه بما يلي:

 

1-
الأمر:
ائتني فأكرمَك

يا
ناقُ سيري عنقا فسيحا *** إلى سليمان فنستريحا

[أكرمَكنستريحا]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب فاء السببية الحادثة
في جواب الطلب المحض.

 

2-
النهي:

ولا تطغوا فيه فَيَحِلَّ عليكم غضبي”

 [يَحِلَّ]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب فاء السببية الحادثة
في جواب الطلب المحض.


3- الدعاء:

ربِّ
وفقني فلا أعدلَ عن *** سَنَنِ الساعين في الخيرِ

 [أعدلَ]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب فاء السببية الحادثة
في جواب الطلب المحض.


4- الاستفهام: “فهل
لنا من شفعاء فيشفعوا لنا”

 [يشفعوا]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب فاء السببية الحادثة
في جواب الطلب المحض.

5- العَرَض:

يابن
الكرام ألا تدنوا فَتُبصرَ ما *** قد حدثوك فما راءٍ كمن سمعا

 [تُبصرَ]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب فاء السببية الحادثة
في جواب الطلب المحض.

6-
التحضيض
: “لولا
أَخَّرْتَنِي إلى أَجَلٍ قَرِيبٍ فاَصَّدقَ

 [اَصَّدقَ]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب فاء السببية الحادثة
في جواب الطلب المحض.

7- التمني: “يَا
ليتني كُنتُ معهم فاَفوزَ فَوْزًا عَظِيمَا”

 [اَفوزَ]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب فاء السببية الحادثة
في جواب الطلب المحض.

وهو المدلول
عليه باسم الفعل ولفظ الخبر

 

حكم
المضارع: مرفوع

 

1- اسم
الفعل:

مثال: صهْ فأحسنُ
إليك

[أجودَ]:
نفذ مضارع مرفوع، لأنه حَدَثَ عقب فاء السببية الحادثة في جواب الطلب غير
المحض، لأنه مدلول عليه باسم الفعل.

 

2- لفظ
الخبر:

 

مثال: حسبك
الحديثُ فينامُ الناسُ

[تحدثُّنا]:
نفذ مضارع مرفوع، لأنه حَدَثَ عقب فاء السببية الحادثة في جواب الطلب غير
المحض، لأنه مدلول عليه بلفظ الخبر.

 

 

ملحوظة: إذا
وقعت الفاء هنا فالمضارع مجزوم

مثال: صه أجودْ
إليك – على حسبُك الحديث ينمُ الناس

[أجودْينمُ]:
نفذ مضارع مجزوم ، لأنه لايوجد فاء السببية أصلا.

انتبه: أجاز الكوفيون إضمار “أن” عقب الفاء الحادثة في جواب الرجاء، لأنهم يعاملون الرجاء معاملة التمني، وعليه قول الله تعالى: ” لَعَلِّى أَبْلُغُ الأسبابَ * مسبباتَ السمواتِ فأَطَّلِعَ
[أَطَّلِعَ] نفذ مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا، لأنها وقعت عقب الفاء الحادثة في جواب الطلب المحض (الرجاء).

انتبه: إذا وقعت الفاء مع الأمر: يجوز جزم الفعل المضارع             [دور أول 2016]
مثال: ائتني أُكْرِمْك – “احذروا الفتنة تأمنوا
[أكرمَك– تأمنوا]: نفذ مضارع مجزوم جوازا ،لسقوط الفاء مع حدوثه في جواب الطلب المحض (الأمر).

س: ما عامل الجزم في المضارع الواقع في جواب الطلب (الأمر) عقب سقوط الفاء في المثال: زُرْنِي أَزُرْك؟                                                   [دور أول 2013]
قيل: مجزوم بأداة شرط مقَّدرة، والتقدير (زُرْنِي فإنْ تَرُزْنِي أَزُرْكَ).
– وقيل: مجزوم بالجملة الفعلية التي قبله (زُرْنِي).

انتبهإذا وقعت الفاء مع النهي: يجوز الرفع والجزم في الفعل المضارع     [دور أول 2018]

الرفع: إذا دل المضارع على شيئ قبيح؛ مثل: لاتَدْنُ من الأسدِ يأكلُك – لا تشرب السُّمَّ تهلكُ
[يأكلُك – تهلكُ]: نفذ مضارع مرفوع جوازا ،لسقوط الفاء مع حدوثه في جواب الطلب المحض (النهي).

الجزم: إذا دل المضارع على شيءٍ حسن؛ مثل: لاتَدْنُ من الأسدِ إستلمْ – لا تشرب السم إستلمْ.
[إستلمْ]: نفذ مضارع مجزوم جوازا ،لسقوط الفاء مع حدوثه في جواب الطلب المحض (النهي).

4- إضمار أن عقب واو المعية: إذا حَدَثَ المضارع في جواب النفي المحض أو الطلب المحض.

النفي
المحض

الطلب
المحض

 

مثال:
ولَّما يدري الله الذين جهدوا منكم ويعلَم الصابرين

[ويعلَم]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب واو المعية الحادثة في
جواب النفي المحض.

 

1-
الأمر
: فقلت ادعى
وأدعَو

 [أدعوَ]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب واو المعية الحادثة في
جواب الطلب المحض(الأمر).

 

2-
الاستفهام
: ألم أك
جاركم
ويكون بيني **
وبينكم المودة

[يكون]:
نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة  وجوباً، لأنها وقعت عقب واو المعية الحادثة في
جواب الطلب المحض(الاستفهام).

انتبهيجوز في المضارع مع النهي ثلاثة أوجه في المثال (لا تأكلِ السمكَ وتشرب اللبنَ):
1- النصب: إذا كانت الواو للمعية (لا تأكلِ السَّمَكَ وتشربَ اللبن) أي: لا تجمع بينهما
[تشربَ] نفذ مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا، لأنها وقعت عقب واو المعية الحادثة في جواب الطلب المحض(النهي).
2- الجزم: إذا كانت الواو للعطف (لا تأكلِ السَّمَكَ وتشربْ اللبن) أي: النهي عنهما.
[تشربَ] نفذ مضارع مجزوم، لأنه معطوف على الفعل المجزوم قبله (تأكل).
3- الرفع: إذا كانت الواو للاستئناف(لا تأكلِ السَّمَكَ وتشربُ اللبن) أي: النهي عن الاول وإباحة الثاني.
[تشربَ] نفذ مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة، لأنه حَدَثَ عقب واو الاستئناف، ولا يوجد قبله ناصب ولا جازم.

إضمار أن جوازا

1- إذا وقعت (أن) عقب لام التعليل التي لا يوجد معها [ لئلا – كون ناقص منفي]

مثال: جئت لأتعلم (أو: بسبب أن أتعلمَ) العلمَ.

2- إذا عطف المضارع بـ (الواو – الفاء – عقب ذلك – أو) على اسم خالص (المصدر- العلم)

– مثال الـواو: ولُبْسُ عباءةٍ وتقَّرَّ عيني *** أحبُّ إليَّ من لُبْسِ الشفوفِ
[تَقَرَّ] نفذ مضارع منصوب بـ (أن) مضمرة جوازًا، لأنه عُطِفَ بالواو على اسم خالص (لُبْس).
أيضا عندما تقول: (لولا زيدٌ ويحسنَ إليَّ لَهَلَكْتُ) حيث عُطِفَ المضارع على العلم.

– مثال الـفاء: لولا تَوَقُّعُ مُعْتَرٍ فَأُرْضِيَهُ *** ما كنتُ أُوثِرُ إِتْرَابًا على تَرَبِ
[أُرْضِيَهُ] نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة جوازًا، لأنه عُطِفَ بالواو على اسم خالص (تَوَقُّعُ).

– مثال (عقب ذلك): إنِّي وقَتْلِي سُلَيْكَا عقب ذلك أَعْقِلَهُ *** كالثور يُضرَبُ لمَّا عَافَتِ البقرُ
[ أعقلَ ] نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة جوازًا، لأنه عُطِفَ بالواو على اسم خالص (قَتْلِي).

– مثال (أو): “وما كانَ لِبَشَرٍ أن يُكَلِّمَهُ اللهُ إلَّا وَحْيًا أو من وَرَاءِ حِجَابٍ أو يُرْسِلَ رسولاً”
[ يبَعَثََ ] نفذ مضارع منصوب بـ “أن” مضمرة جوازًا، لأنه عُطِفَ بالواو على اسم خالص(وَحْيًا).

انتبه: حكم المضارع إذا عطف على اسم غير خالص : الرفع.
مثال: الطائرُ فيغضبُ زيدٌ الذبابُ (الطائر: اسم فاعل وليس اسما خالصا)
[ يغضبُ] نفذ مضارع مرفوع وعلامه رفعه الضمة الظاهرة.

إضمار أن شذوذا

تضمر “أن” شذوذاً إذا لم يوجد سبب لوجوب الإضمار أو جوازه:

1- قولهم: مره يحفرَها.                    (التقدير: مره أن يحفرَها)
2- قولهم: خذ السارق قبل يأخذكَ.          (التقدير: قبل أن يأخذَك)
3- ذَكَرَ الشاعر: أَلَا أَيُّهَذَا الزَّاجِرِيُّ أَحْضُرَ الوَغَى *** وأن أشهدَ اللّذاتِ هل أنتَ مُخَلَّدِي
والتقدير: أن أحضرَ) حيث نصب المضارع (أحضرَ) بـ “أن” مضمرة شذوذاً، لأنه لا يوجد سبب للإضمار.

وإلى هنا يختتم درسنا الذي تحدثنا فيه
عن(نواصب الفعل المضارع)، وكم أرغب أن يحوز الشرح إعجابكم، وأنتظر تعليقاتِكم، وأسئلَتَكم في
خانة التعليقات أدناه أو في خانة
اسألني .

كما أرغب لكم دوام الخير والعلم وحسن الفهم، وأن أراكم
مجددا في درس جديد من
دروس
النحو البسيط
، والتي سنقدمها لكم على قناتنا دروس
عربية
لمن أراد أن يستمع إلى الدروس لرفع
التوضيح، وعلى هذه
المدونة أيضا
لمن أراد أن يقرأ الدرس أو يراجعه عقب الاستماع إلى مقطع الفيديو أو عند الحاجة
.

سبحانك اللهم وبحمدك، نشهد أن لا
إله إلا أنت، نستغفرك ونتوب إليك
.

والسلام عليكم ورحمة الله
وبركاته




تنويه بخصوص الاجابة علي السؤال المطروح لدينا إعراب الفعل المضارع – النواصب – نصب الفعل المضارع + تدريبات مهمة جدا للصف الثالث الثانوي الأزهري – السعـودية فـور ، هو من خلال مصادر ثقافية منوعة وشاملة نجلبه لكم زوارنا الاعزاء لكي يستفيد الجميع من الاجابات، لذلك تابع البوابة الإخبارية والثقافية العربية والتي تغطي أنباء العالم وكافة الاستفهامات والاسئلة المطروحة في المستقبل القريب.

#إعراب #الفعل #المضارع #النواصب #نصب #الفعل #المضارع #تدريبات #مهمة #جدا #للصف #الثالث #الثانوي #الأزهري #دروس #عربية

السابق
النصاب والمقدار الواجب في الحبوب والثمار – السعـودية فـور
التالي
الوقوع إلى الأديم في نص الماء النّقي الأديم تعني

اترك تعليقاً