منوعات

حكم إلتباس الالماس للذكور – موقع محتويات

حكم إلتباس الالماس للذكور – موقع محتويات، نتشرف بعودتكم متابعين الشبكة الاولي عربيا في الاجابة علي كل الاسئلة المطروحة من كافة انحاء البلاد العربي، السعودية بمجرد ترجع اليكم من جديد لتحل كافة الالغاز والاستفهامات حول اسفسارات كثيرة في هذه الاثناء.

حكم إلتباس الالماس للذكور ، من الأحكام التي سوف يتم التعرف عليها في هذا المقال، وهو من الأسئلة التي تختص بالحياة اليومية للمسلمين، لذلك لا بدّ من معرفة الإجابة عنه، وعلى المسلمين أن يتحروا مواطن معرفة الحلال والحرام في دينهم، بكل ما يرتبط بحياتهم من المأكل والمشرب والملبس، لذلك سنجيب عن هذا في هذا المقال، وسنذكر حكم لباس الحرير للنساء أيضًا.

حكم إلتباس الالماس للذكور

إنّ حكم إلتباس الالماس للذكور ليس فيه حرمة، فالمنهي عنه الذهب للرجل، أما خاتم الفضة أو خاتم الماس ما أعلم فيه شيئًا، قد إلتباس النبيُّ صلى الله عليه وسلم خاتم الفضة، والصحابة، والماس ليس من الذهب، الماس طرازٌ آخر من المعادن، فهو إلى الفضَّة أقرب، ولا يُعطى حكم الذهب إلا بدليلٍ شرعيٍّ، وإذا كانت فيه شُبهة، وأحبَّ الإنسانُ تركَه؛ بداعي أنَّ فيه مُغالاة، وقيمته واسعة، واكتفى بخاتم فضةٍ، يكون أجود، من باب ترك المغالاة، وترك الإسراف، إذا كان باهضًا، إذا كان ذا قيمةٍ واسعةٍ، يجعل القيمة الهائلة في شيءٍ ينفعه وينفع المسلمين، أما إذا كان ليس فيه إسراف، وقيمته ليس فيها ما يضرُّ وما يُسبب -يعني- تساؤل الناس والتَّحدث عنه بأنه –يعني- مسرف أو كذا، فالأمر سهلٌ.
فالحاصل أن خاتم الماس ليس فيه شيئًا، إلا إذا كان ذا قيمةٍ واسعةٍ فتركه أحوْط؛ لئلا يُذكر: إنه مسرف، أو أنه ما يُبالي بالمال، من باب تصليح العرض، ويكتفي بخاتم الفضة.[1]

هل يجوز للرجل إلتباس الذهب الأبيض

إن الذهب في أصله أصفر اللون، ولا يوجد ذهب أبيض في أصله، لكن قد يضاف إليه مواد تغير لونه إلى البياض، فالذهب الأبيض ما هو إلا ذهب أصفر ولكنه أضيف إليه البلاديوم بدلا من الفضة أو النحاس، ولذلك يوجد في المحلات عيارات للذهب الأبيض كالأصفر بشكل تام، ومعلوم أن إضافة الفضة أو النحاس إلى الذهب لا يخرجه عن كونه ذهبا، ولا يبيح استخدامه، فكذلك إضافة البلاديوم، وعلى هذا، يكون إلتباس الذهب الأبيض محرما على الرجال، لأنه في الحقيقة ذهب أصفر، ولكن أضيفت إليه مادة غيّرت لونه إلى اللون الأبيض.

وقد سُئلت ستعمال ما يسمى بالذهب الأبيض، ويصنع منه الساعات وخواتم وأقلام ونحوها، وبعد سؤال مالكي الباعة ومشيخة الصاغة، إعترفوا بأن الذهب الأبيض هو الذهب الأصفر المعروف، وبعد إضافته بمادة معينة تقدر بحوالي من 5- 10 % لتغيير لونه من الأصفر إلى الأبيض، أو غيره من الألوان الأخرى، مما يجعله يشابه المعادن الأخرى ، وقد كثر استخدامه في الآونة الأخيرة، والتبس حكم استخدامه على وفير من الناس.[2]

حكم إلتباس اللؤلؤ للذكور

يجوز للرجل التحلي بالجواهر والأحجار الكريمة، وهو مذهب الجمهور: المالكيّة، والشافعيَّة – على الأظهر عندهم- والحنابلة، وبه ذكر ابن حزم، وأدلتهم في القرآن الكريم سوف يتم بيانها في حين يأتي:[3]

  • قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا}.
  • قوله تعالى: {وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ}، ووَجهُ الدَّلالةِ من الآيتين: أنّ كل شيء حلال إلا ما فصلَ لنا تحريمُه.
  • قولُه تعالى: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ}، وجهُ الدلالة: أن في الآيةِ استفهام إنكار، يشير على امتناع تحريمِ مطلَقِ الزِّينةِ، ويَلزَمُ مِن امتناعِ تحريمِ مُسمى الزّينة ألَّا يَحرمَ شَيء مِن آحادِها، فإذا انتَفَت الحُرمةُ بَقِيَت الإباحةُ، وهي الأصلُ في أنواعِ التجَمُّلاتِ.
  • ذكر تعالى: {وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا}.
  • ذكر تعالى: {يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ} وَجهُ الدَّلالةِ من الآيتين:
    أن قَولَه: وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلية تَلْبَسُونَهَا أي: لؤلؤًا ومَرجانًا، كما في الآيةِ الثانيةِ، وظاهِرُ قَولِه: تَلْبَسُونَهَا أنه يجوزُ للرِّجالِ أن يلبسوا اللؤلؤَ والمرجان، فهُما بنص القرآنِ حلال للذكورِ والاناثِ.

حكم إلتباس الحرير للذكور

في الحديث عن حكم إلتباس الحرير للذكور فهو مُحرَّم، وذلك باتفاق المذاهب الأربعة من مالكية وحنفية وشافعيّة وحنابلة، وعلى هذا أدلة كثيرة من السّنّة النبوية، نذكر منها حديث علي بن أبي طالب كرم الله وجهه: “إنَّ نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أخذ حريرًا، فجعَلَه في يمينِه، وأخذ ذهَبًا فجعَلَه في شِمالِه، عقب ذلكَّ ذكر: إنَّ هَذينِ حرامٌ على ذُكورِ أمَّتي”، وحديث البراء بن عازب رضي الله عنه، حيث ذكر: “أَمَرَنا النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بسَبْعٍعِيادَةِ المَرِيضِ، واتِّباعِ الجَنائِزِ، وتَشْمِيتِ العاطِسِ، ونَهانا عن سَبْعٍعن لُبْسِ الحَرِيرِ، والدِّيباجِ، والقَسِّيِّ، والإِسْتَبْرَقِ، والمَياثِرِ الحُمْرِ”، والله تعالى أعلم.

شاهد أيضًا: حكم ستعمال انية الذهب والفضة

هل يجوز إلتباس الفضة للذكور

لا خطير في إلتباس خاتم الفضة للذكر والأنثى، ولو كان على سبيل ما يعلم اليوم بـ “الدبلة”، وهي الخاتم الذي يلبسه الفتى عقب عقد قرانه، وله أن ينقش فيه اسم نفسه أو اسم إمرأته، حيث يقول الإمام النووي رحمه الله: “يجوز للرجل إلتباس خاتم الفضة في خنصر يمينه، وإن شاء في خنصر يساره، كلاهما صحَّ نفذُه عن النبي صلى الله عليه وسلم، لكن الصحيح المشهور أنه في اليمين أجود; لأنه زينة واليمين أشرف، ويسمح نقشه وإن كان فيه ذكر الله تعالى، ففي الصحيحين: (كان نقش خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم: محمد رسول الله).

ولا كراهة فيه عندنا، ذكر العلماء من أصحابنا وغيرهم: وله أن ينقش فيه اسم نفسه أو رسالة حكمة. وأجمع المسلمون على أن السنة للرجل جعل خاتمه في خنصره، وفي صحيح مسلم عن علي رضي الله عنه ذكر: (نهاني يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أجعل خاتمي في هذه أو التي تليها) ونوه الراوي إلى الوسطى والتي تليها”، ويسن تحريك الخاتم عند الوضوء كي يصل الماء إلى الجلد، فإن كان الخاتم يمنع وصول الماء إلى البشرة فيجب حينئذ نزعه كي تصح الطهارة، والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: حكم ستعمال انية الذهب والفضة في الاكل والشرب والملبس

إلى هنا نكون قد بينا حكم إلتباس الالماس للذكور ، كما بينا العديد من الأحكام التي تتعلق بالرجال وزينتهم، فكما أنّ للمرأة زينة محرمة وللرجل أيضًا له زينة يُحاسب عليه كحرمته للبس الذهب الخام والأبيض.

المراجع

  1. ^
    binbaz , ما حكم إلتباس الالماس للرجل , 04-03-2021
  2. ^
    islamqa , حكم إلتباس الذهب الأبيض للذكور , 04-03-2021
  3. ^
    dorar , حكم إلتباس الأحجار الكريمة للرجل , 04-03-2021
  4. ^
    aliftaa , حكم إلتباس الفضة للذكور , 04-03-2021

تابعونا في البوابة الإخبارية والثقافية العربية والتي تغطي أنباء الشرق الأوسط والعالم وكافة الاستفهامات حول و كافة الاسئلة المطروحة في المستقبل.

#حكم #إلتباس #الالماس #للذكور #موقع #محتويات

السابق
الانتباه من سوء العاقبه و طلب الثبات من الله تعالى
التالي
تجربتي مع كامبلي ومميزاته وكيفية الاشتراك به

اترك تعليقاً