الرئيسية منوعات طفرة في عمليات التجميل فـي أمـريـكـا فـي زمـن الـنـدوات عـبـر «زووم» – المجلة

طفرة في عمليات التجميل فـي أمـريـكـا فـي زمـن الـنـدوات عـبـر «زووم» – المجلة

كتبه كتب في 26 فبراير 2021 - 3:13 م
AisPanel

طفرة في عمليات التجميل فـي أمـريـكـا فـي زمـن الـنـدوات عـبـر «زووم» – المجلة، نتشرف بعودتكم متابعين الشبكة الاولي عربيا في الاجابة علي كل الاسئلة المطروحة من كافة انحاء البلاد العربي، السعودية بمجرد ترجع اليكم من جديد لتحل كافة الالغاز والاستفهامات حول اسفسارات كثيرة في هذه الاثناء.

داخل عيادة راقية في وسط واشنطن ، يزيل هدسون يونغ كمامة وجهه في حين ينظر إليه طبيبه بعين الرضا … نظر الخمسون في الجائحة الحالية الفرصة الأنسب للخضوع لعملية تجميل ، كما هو الحال بالنسبة للعديد من الأمريكيين. يحرصون على تحسين مظهرهم وقت ندوات “زووم” الافتراضية.

ينتهز عدد متزايد من الأمريكيين المشكلة الصحية الحالية للخضوع لعمليات تجميلية ، حيث يغريهم بحوالي خاص إحتمالية التعافي بهدوء من المنزل من غير إعاقة العمل في ظل المقدرة على العمل عن بُعد.

يقول يونج ، المولع بحقن البوتوكس: “في المرة الأولى التي رأيت فيها نفسي على تطبيق Zoom ، شعرت بالضيق”. وخضع لأول عملية تجميل في تشرين الأول المنصرم بهدف إزالة تجاعيد الوجه والرقبة والجفون.

كما يفتش الطبيب مايكل سومينيك بأصابعه بقايا العمليات التي بالأنجأ يمكن رؤيتها ، يوضح الرجل في الخمسينيات من عمره الذي انتقل إلى قطاع العقارات ، “إن الحاجة إلى الاطلاع إلى وجهنا لعدة ساعات يوميًا أمر جديد بالنسبة لنا. حدود لما يمكن شُغله من خلال تحسين الإضاءة أو تصوير الزوايا “.


إقرأ أيضا:تدليك بالثعابين في مصر.. لكن ليس لأصحاب القلوب الضعيفة

ويشكو الكثيرون ، مثل يونغ ، من شكل وجوههم في مؤتمرات مقطع الفيديو. زادت الاستشارات الافتراضية للجراحين في الولايات المتحدة بـ 64٪ منذ بداية الوباء ، على حسبًا للجمعية الأمريكية لجراحي التجميل ، والتي تعد من بين الإجراءات الأكثر شيوعًا: حقن البوتوكس ، انتاجات شد الجلد ، تكبير الثدي وشفط الدهون.

يكشف Suminik عن إرتفاع تتراوح بين 50٪ و 60٪ في استشاراته الطبية ، ذاكراً: “لقد لاحظنا إرتفاع محتومة في عدد العمليات التجميلية التي يجرب الناس للخضوع لها ، والتي ترتبط ارتباطًا مباشرًا باستخدام تطبيق Zoom”.

وتابع: “المسار (الجراحي) الأكثر شيوعًا متصل بالجفن العلوي أو الرقبة ، بداعي أن (المستخدمين) يرون عند الاطلاع إلى الكاميرا أو الجلد المترهل أو ما يشبه الذقن المزدوجة”.

واستغلت آنا كاسيريس إحتمالية العمل عن بُعد للخضوع لعملية جراحية كانت تخطط لها لمدة طويلة. وتقول: “لقد أتاح الوباء للجميع ، بحوالي عام ، الزمن للتخطيط والعناية بهذه الأمور”.

من منزل أبويها في ضواحي واشنطن ، أمضت آنا مدة نقاهة عقب رضوخها لعملية تكبير للثدي في كانون الأول 2020 لتصحيح عيب في الثدي كان قد شكل عقدة منذ أن كانت مراهقة.


إقرأ أيضا:طوله أقل من متر.. أقصر لاعب كمال أجسام في العالم

يقول الملحق الصحفي البالغ من العمر 25 عامًا: “لم يكن علي أن آخذ عطلة طوال هذا الزمن”. “لقد نجحت من تواصل العمل من السرير من خلال الكمبيوتر المحمول الخاص بي.”

وأضافت “عندما نعيش معاشنا ونخرج من المنزل وفيرًا ، يصبح تأخير الأمور أمرًا سهلاً للغاية”. إنها تخطط لإجراء عملية شفط دهون أخرى للذراع.

تابعونا في البوابة الإخبارية والثقافية العربية والتي تغطي أنباء الشرق الأوسط والعالم وكافة الاستفهامات حول و كافة الاسئلة المطروحة في المستقبل.

#طفرة #في #عمليات #التجميل #فـي #أمـريـكـا #فـي #زمـن #الـنـدوات #عـبـر #زووم #المجلة

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً