الرئيسية منوعات بعدما نشرت الدكتورة خلود معلومات طبية خاطئة

لهذه الأسباب خسرت الدكتورة خلود قضيتها مع طبيب الأسنان محمد الصفي

كتبه كتب في 28 يناير 2020 - 9:56 م
الدكتورة خلود

الدكتورة خلود تخسر قضيتها مع طبيب الأسنان محمد الصفي ، أعلن طبيب الأسنان محمد الصفي اليوم الثلاثاء عن براءته من التهمة التي وجهتها له الفاشينيستا الكويتية الدكتورة خلود على خلفية قضية حبوب التخسيس  ودور الفاشينيستا الكويتية بنشر معلومات طبية خاطئة للجمهور.

قضية الدكتورة خلود وطبيب الأسنان

أعلن طبيب الأسنان الكويتي محمد نبيل الصيفي في وقت سابق أن الدكتورة خلود كانت قد رفعت عليه دعوى قضائية بشأن حبوب التخسيس، إلا أنه قابل دعوتها بمشاركة صورة مع متابعيه ساخراً من الدكتوره خلود وظهر في حينها وهو  يركب سيارته والابتسامة تعلو وجهه وعلق بنص أدنى الصورة: ” شكلي بعد ما دكتورة خلود رفعت عليّ قضية”، مما أثار غضب الفاشينيستا الكويتية خلود.

وعاد اليوم ليعلن براءته من الدعوى التي رفعتها الدكتورة خلود بضده بشأن حبوب التخسيس ونشرها معلومات طبية خاطئة عن المنتجات، وكتب عبر حسابه على موقع تويتر: ” الحمد لله من قبل ومن بعد وفضل من الله، ثم عدالة القضاء الكويتي، اليوم صدر لي حكم بالبراءة بالشكوى المقدمة من الدكتورة خلود بقضية حبوب التخسيس، وأشكر علي خالد الراشد المحامي على البراءات اللي ورا بعض”.

حيثيات قضية الدكتوره خلود والطبيب الصفي

ويشار إلى أن الدكتورة خلود كانت قد خسرت أمام طبيب الأسنان محمد الصفي بعد رفعها دعوى قضائية بحقه بشأن قضية حبوب التخسيس ، بالإضافة إلى تفاعله ونشاطه بالرد على الفيديوهات التي تنشرها عبر حساباتها ويؤكد أنها تورد للمتابعين معلومات طبية خاطئة وغير صحيحة، مما أثار حفيظة الدكتوره خلود الكويتية.

حيث أعرب الطبيب الصفي عن سعادته لكسب القضية مقابل الدكتوره خلود ، معلناً عن شكره للمحامي ووكيله القانوني بسبب المجهود الذي بذلاه للحصول على هذا الحكم، وسط دعم كبير من قبل الجمهور الذين أيدوا أقواله مشيرين إلى أن اعلانات الدكتوره خلود هي تجارية فقط وغير صحية.

من هي الدكتورة خلود ؟

الدكتورة خلود هي فاشينيستا كويتية وتعتبر من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي حيث تنشط وتتفاعل بشكل مستمر عبر حساباتها على انستقرام وسناب شات مع المتابعين، حيث أثارت قضيتها مع الطبيب الصفي الكثير من الجدل بشأن حبوب التخسيس، ومنهم من شكك بمصداقيتها.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً