الرئيسية أخبار عالمية موديز تستحوذ على آر دي سي، الرائدة في المعلومات والبيانات والبرمجيات المتخصصة في المخاطر والامتثال

موديز تستحوذ على آر دي سي، الرائدة في المعلومات والبيانات والبرمجيات المتخصصة في المخاطر والامتثال

كتبه كتب في 27 يناير 2020 - 11:23 م
موديز تستحوذ على آر دي سي، الرائدة في المعلومات والبيانات والبرمجيات المتخصصة في المخاطر والامتثال

نيويورك – (بزنيس واير/”ايتوس واير”): أعلنت اليوم شركة “موديز” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:MCO) عن توصّلها لاتفاق من أجل الاستحواذ على “ريجولاتوري داتا كورب” (المشار إليها في ما يلي بـ”آر دي سي”)، المزود الرائد لبيانات ’مكافحة تبييض الأموال‘ و’اعرف عميلك‘ وخدمات العناية الواجبة، وذلك مقابل 700 مليون دولار أمريكي. وتستكمل الصفقة استحواذ “موديز” في عام 2017 على “بيرو فان دايك” (“بي في دي”)، مزود البيانات المتعلقة بالشركات، لتصبح رائداً عالمياً في حلول الامتثال التي تشكل قطاع الأعمال الأسرع نمواً بالنسبة لـ “بي في دي”.

وتسهم هذه الصفقة في تعميق حافظة معلومات “بي في دي” وقدراتها التحليلية من خلال إضافة مجموعة بيانات “آر دي سي” الفريدة والشاملة. وتوسع الصفقة أيضاً حضور “آر دي سي” العالمي ليشمل مجموعةً أكبر من المؤسسات المالية والشركات وشركات التأمين والوكالات الحكومية التي تستفيد من خدمات “موديز أناليتيكس” و”بي في دي”.

هذا وتساعد مجموعة بيانات المعلومات التنظيمية العالمية (المعروفة اختصاراً بـ”جريد”) المملوكة لـ”آر دي سي” الشركات على تقييم الأطراف المقابلة من خلال عدسة تنظر في أكثر من 60 نوعاً من المخاطر عن طريق مراجعة أكثر من 120 ألف مصدر عالمي، بما في ذلك التغطية الإعلامية السلبية والشخصيات السياسية البارزة والعقوبات الحكومية وقوائم المراقبة التنظيمية. وتتضمن منصة “آر دي سي” حلول ذكاء اصطناعي رائدة في القطاع لتحرّي الامتثال بهدف المساعدة في معالجة طلبات العملاء بسرعة ودقة أكبر، مع الحد من النتائج الإيجابية الخاطئة.

وقال دان راسل، المدير التنفيذي لقسم “بيرو فان دايك” في “موديز أناليتيكس” في هذا السياق: “تتصدر بيانات ’آر دي سي‘ الشاملة وتقنياتها الرائدة الجهود العالمية في مجال تحديد مصادر مخاطر الأطراف المقابلة ومنع التسلل الإجرامي إلى النظام المالي”. وأضاف: “وتسهم إضافة البيانات والتكنولوجيا المملوكة لـ’آر دي سي‘ إلى ما تقدمه ’بي في دي‘ من عروض المعلومات الشاملة عن الشركات في إنشاء منصة رائدة في القطاع من شأنها مساعدة العملاء على اتخاذ قرارات أكثر استنارةً وهم يديرون مخاطر وشروط ’مكافحة تبييض الأموال‘ و’اعرف عميلك‘”.

وتجدر الإشارة إلى أن ملكية “آر دي سي” تعود حالياً إلى “فيستا إيكويتي بارتنرز” (“فيستا”)، وهي شركة استثمارات رائدة تركز على برمجيات وبيانات الشركات والأعمال الممكّنة بالتكنولوجيا.

ويتوقع إغلاق الصفقة في الربع الأول من عام 2020 على أن تفي بشروط الإغلاق المعهودة، بما في ذلك انتهاء أو إنهاء أي فترة انتظار معمول بها بموجب قانون “هارت-سكوت-رودينو” لتحسين مكافحة الاحتكار لعام 1976. وستُموَّل الصفقة عن طريق النقود المتوافرة والأوراق التجارية والديون. وتتوقع “موديز” أن يولّد الاستحواذ على “آر دي سي” حوالي 55 مليون دولار أمريكي من العائدات المحسوبة على أساس سنوي في عام 2020، وأن يسهم في تراكم الأرباح للسهم الواحد على أساس معدل في عام 2022. ونظراً للتأثير المقدّر لنفقات استهلاك الأصول غير المادية المقتناة، يُتوقع أن تُنتج الصفقة تراكماً في العائدات للسهم الواحد على أساس المبادئ المحاسبية المقبولة عموماً في عام 2024.

وبالإضافة إلى تأثير هذه الصفقة، تتوقع “موديز” أن يصل حجم إعادة شراء الأسهم في عام 2020 إلى حوالى 1.3 مليار دولار أمريكي، ويبقى ذلك خاضعاً للنقد المتوافر وشروط السوق وقرارات تخصيص رأس المال السارية الأخرى. وبلغ مجموع عمليات إعادة شراء الأسهم خلال عام 2019 نحو 1.0 مليار دولار أمريكي. هذا وكانت “بول هاستنجز” المحدودة المستشار القانوني لـ”موديز”، في حين كانت “يو بي إس إنفستمانت بنك” المستشار المالي الحصري و”كيركلاند آند إيليس” المحدودة المستشار القانوني لكل من “آر دي سي” و”فيستا”.

لمحة عن شركة “موديز”

تشكل “موديز” جزءاً أساسياً من أسواق رأس المال العالمي؛ إذ تؤمّن التصنيفات الائتمانية والأبحاث والأدوات والتحليلات التي تساهم في إضفاء الشفافية والمصداقية على الأسواق المالية. وتعتبر شركة “موديز” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: MCO) الشركة الأم لـ”موديز إنفسترز سيرفيس” التي تقدم التصنيفات الائتمانية والأبحاث التي تغطي سندات المديونية والأوراق المالية، و”موديز أناليتيكس” التي تقدم برمجيات متطورة رائدة وخدمات استشارية وأبحاثاً متعلقة بالائتمان والتحليل الاقتصادي وإدارة المخاطر المالية. توظف الشركة التي سجلت إيرادات بلغت 4.4 مليار دولار أمريكي في عام 2018 نحو 10,900 شخصاً في أنحاء العالم، ولها حضور في 44 بلداً.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً